السبت، 26 مارس، 2011

الاسود




لا تأسفن على غدر الزمان لطالما      رقـــصت على جثـث الاسـود كلاب 
لا تـحـسـبن برقصـها تـعـلـو علــى      اسيادها فالاسد اسد والكلاب كلاب  
تبـقى الاسود مخـيـفة في اسـرهـا      حــتــى وان نـبــحــت علـيها كــلاب                  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق