الجمعة، 25 مارس، 2011

مدينة الخليل

سميت مدينة الخليل بهذا الاسم نسبة إلى نبي الله إبراهيم الخليل، الذي يعتقد أتباع الديانات السماوية بأنه أبو الأنبياء. حيث يعتقد أنه سكن مدينة الخليل في منطقة الحرم الإبراهيمي. كانت تسمى بقرية أربع نسبة إلى ملك كنعاني اسمه أربع، سميت بعدها بحبرون قبل أن تسمى فيما بعد بالخليل يبلغ عدد سكانها 500,000 نسمة.

تشتهر مدينة الخليل بكروم العنب، والتي بدورها دخلت في كثير من طعامهم، فيصنعون منه الدبس والعنطبيخ (عنب طبيخ، ويسمونه في القضاء عنبية) والخبيصة والملبن الخليلي المشهور (الملبن هو أقرب إلى الواح قمر الدين المعروف في بلاد الشام ويتواجد عادة على موائد الافطار في رمضان ويحضر من المشمش بالطريقة ذاتها التي يحضر فيها الملبن من العنب، ويغلف بذات الطريقة، والفارق هو ان قمر الدين حامض بينما الملبن حلو المذاق، كونه من العنب) والراووء والبوء سما والزبيب ومخلل الحصرم وعصير العنب الطازج.
كما تشتهر بمنتجات الألبان وخاصة اللبن المخيض واللبن الجميد الخليلي ذائع الصيت من قرى الخليل والذي يعتبر بحق أفضل أنواع الجميد ولذلك اشتهرت الخليل بأكلة اللبن المعقود والمنسف الفلسطيني الأصل، وكذلك الجبنة البيضاء المغلية والتي تؤكل مع العنب أو البطيخ أو الخيار أو مقلية محمرة أو تنقع في الماء لإزالة ملوحتها واستعمالها في الحلويات كالكنافة والقطايف.
ومن أهم الأكلات التي تشتهر بها مدينة الخليل الإدرة (القدرة الخليلية)، وهي عبارة عن الأرز مع قطع لحم الخروف البلدي والسمنة البلدية تطبخ في قدر نحاسي أو جرة من فخار مع بعضها البعض في الفرن الشعبي والمقلوبة الخليلية الأصلية و تطبخ خاصة أيام الجمعة من كل أسبوع و المناسف و محتوياتها.

[عدل]التجارة والصناعة

تشتهر مدينة الخليل بالتجارة حيث يعتبر أهلها من أمهر التجار في فلسطين، وتنتشر الأسواق في مدينة الخليل بكثرة، حتى أنها تعتبر كل المدينة سوق. وتشتهر المدينة أيضا بكثير من الصناعات المحلية التي تصدر أيضا إلى الخارح بكميات كبيرة وخصوصا إلى الأسواق الأوروبية، ومن أهم الصناعات في الخليل:
  • صناعة الزجاج - وتعود إلى تاريخ المدينة القديم وقد تم نطويرها لتواكب التطور الحاضر.
  • صناعة الاحذية.
  • صناعة الخزف والفخار - وهي أيضا من تاريخ المدينة القديم.
  • صناعة الجلود - يشتهر بها عائلة الزعتري وتستخدم في صناعة الأحذية بشكل كبير حيث يتم تصدير الأحذية إلى عدة دول أهمها: إيطاليا وإسبانيا والأردن ودول الخليج. حيث تعتبر هذه الصناعة من أهم مصادر دخل المدينة.
  • صناعة الملابس بكل أنواعها - تجدر الإشارة إلى أن أكبر ثوب في العالم حيك يدويا موجود في مدينة الخليل (وسجل في موسوعة غنس).
  • صناعة الباطون.
  • مناشير الحجر والرخام والبلاط - وهي أيضا من أهم مصادر الدخل الاقتصادي للمدينة، حيث تصدر إلى معظم الدول الاوربية والعربية.
  • صناعنة الحديد والألمنيوم.
  • صناعة الدراجات الهوائية.
  • صناعة النايلون
  • صناعة الموازين والقبانات القديمة والحديثة.
  • صناعة الألبان والمنتجات الغذائية
  • صناعة الأثاث المنزلي والتجاري بكل أشكاله.
  • صناعة السجاد.
  • صناعة المشروبات الغازية.
  • صناعة العطور.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق